حنينٌ إلى البِداية

قالت ولَم أستوعب ماقالته
فلتبتعدوا عنّي إذا أردتم الموت
افعلوا ذلك عند عدويّ الوحيد
والأبدي ليس هنا،
تلاشت المسألة في المكان
بلا السبب
حملتُ روحي الثقيلة بعيداً
وبكيت تحت المطر
كانت العاصفة تناظرُ الدم في عروقي
وصوت الرعد يمُاثل
ارتجاف أضلعي في جوفي
أخذتُ قلمي وشرعتُ بالكتابة
ولا زال المطر ينهمر
أريد أن أهرب قالت لي؛
وقلت لها: وتتركي روحاً تائهة،
ألا تعرفي المصير؟
فقالت: أناجي ألمي منذ أن كان طفلاً
ليستحيل شوقاً إلى سؤالٍ أين البداية؟
وماهي روحي إِلّا الألم
تموضع وعلا إلى هذه المرتبة
قلتُ: أنصتي لصوتِ المطر
ألا يذكرك بحنين إلى البداية
وإلى الوطن الضائع فكيف لاتتوب الرُّوح؟
ومالصوت المطر من إيقاع
..إلا لإيلامه ماوقع تحته
فاركعي مرة تلو الأخرى
لصلوات لاتُستجاب
وتمتمِي تلاوات الصباح
بجانب الحائط الرماديّ
علّهُ يُثاب

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s