إلى عُتمة كانون

وهذهِ هِيَ بداياتي؛ جميلة رغم كئابتِها ومزهِرة كنِهاياتٍ سعيدة ، بُدِأت بقراءة فصل سكوت ڤيتزغرالد في كتاب باريس عيد وليمة متنقلة للروائي الأمريكي هيمنغواي لأبدأ بكتابٍ آخر وذِكرى أُخرى باردة بين طيّات (نار شاحِبة) لڤلاديمير نابكوڤ. لم يُسعفني الوقت لكتابة الكثير عن يومي حيث إنني يائسة للحصول على أملٍ بالقبول في إحدى الجامعات البريطانية فاغفروا لي تسويفي وعدم إلتزامي.

Advertisements

Some critics have tried to read the interiors as places of melancholy and claustrophobic confinement – stage sets for some Danish production of Hedda Gabler. It doesn’t work. Light suffuses the figures with a soft radiance, integrating them with the space and furniture to create a deep sense of peace and contentment. Each picture represents a moment of clarity and calm, when the mind is still and the soul at peace with itself.

Vilhelm Hammershoi: empty rooms, full of wonder by Richard Dorment